نفسيتك عندما تتأخر

عندما تتخذ قرار الهجرة وتتأخر في التنفيذ تبدأ نفسيتك بالتدحرج نحو الأسوأ لأنك ترى الوقت يمضي أمامك وأنت لم تنهي أي عمل بعد. لذلك نصيحتي لك في حال اتخذت قرار الهجرة ولكي تتجنب الآثار السلبية للإكتئاب هو أن تتخذ خطوات إيجابية فعلية نحو الهجرة بمجرد اتخاذ القرار. مهما كانت هذه الخطوات صغيرة ابدأ بها فورا.

ابحث عن مهام الهجرة ابحث عن وجهتك تعرف على طبيعة البلد تعرف على مستويات الرواتب هناك. افعل كما فعل يزيد عندما انشاء موقع عن كيفية الهجرة إلى أستراليا وتجنب الآثار السلبية للإكتئاب والتسويف.

الطريقة الوحيدة لتقل التسويف وتفادي الآثار السلبية للإكتئاب هي اتخاذ خطوات مباشرة فورا.

تابع هذا الفيديو 

العنصرية

عادة هناك عوامل نفسية خلف العنصرية. منها الشعور بالنقص والشعور بالعلوية أو الشعور بالدونية كلها عوامل تؤدي إلى العنصرية تجاه الآخرين. في الغالب لو كان الشخص واثقا من نفسه لما أحس بالعنصرية تجاه أي أحد ولكن نتيجة لاهتزاز الثقة بالنفس او نتيجة للكبر فتطرأ هناك تغييرات نفسية تؤدي إلى العنصرية.

يكثر الحديث حول الدول الأقل عنصرية وفي الحقيقة أثناء بحثي وجدت ان كل دولة تقريبا فيها نسبة معينة من العنصرية فعندما فكرت في كيفية الهجرة إلى أستراليا مثلا كانت من أهم العلومات التي بحثت عنها هي العنصرية. وجدت في بعض المنتديات ما سائني فوجدت عنصرية عالية جدا ضد الغير استراليين وانهم أخذوا وظائف أبناء البلد. هذا في الحقيقة غير منطقي فأخذ الوظائف يعتمد على الشخص نفسه إذا اجتهد وكد وتعب وتميز فسوف يحصل على الوظيفة ولن يحصل عليها شخص آخر قادم من الخارج لأن الأفضلية بطبيعة الحال لابن البلد.

ولمزيد من المعلومات عن العنصرية يمكن زيارة رابط الوكيبيديا التالي:

العنصرية

الخوف من الطرد من العمل

عندما تفكر في الهجرة والإستقرار في بلد آخر مثل أستراليا قد تراودك أفكار بأنك لن تجد وظيفة وأنك قد تطرد من العمل وأنك ستعيش حياة ضنك. لا تكترث لهذه الأفكار فالشيطان يعدكم الفقر. كل ما عليك هو العمل بالأسباب وتوقع أفضل النتائج والإستعداد لأسوأ الظروف.

دائما كن متفائلا بأن الأفضل سوف يحدث وفي نفس الوقت استعد للأسوأ فلا تجزع إذا حصل واعلم ان ما أخطأك لم يكن ليصيبك وما أصابك لم يكن ليخطأك وحياتك مقدرة قبل ميلادك والله يخطط ما هو أفضل للعبد فلا تبتأس ولا تحزن ولا تجزع وكن حسن الظن بالله. ما تراه حولك من طرد من عمل وخسائر مالية وافتقار لا يعني بالضرورة انه سيحصل لك فكل له مسار في هذه الحياة وكل له تحدياته وصعابه ليخوضها.

انصحك بقراءة كتاب دع القلق وابدا الحياة http://en.wikipedia.org/wiki/How_to_Stop_Worrying_and_Start_Living

وكذلك احصل على معلومات كافية ووافية حول الهجرة إلى أستراليا قبل سفرك فهذا كله يساعد من التقليل من الضغوطات التي تتعرض لها

Gratitude

Being grateful is a fountain source for wealth. The moment you become grateful your psychology explodes with inner changes and you stop seeing all the nuances and little problems as not so important any more. Begin your day by being grateful for waking up healthy and being able to breath, being able to move, being able to talk, being able to walk and being able to function. A lot of people woke up one day and found out that they were paralyzed, or blind or def.

It is true that you should work on improving yourself and your mental health along with your financial situation but it is also important to be grateful for the blessings that you have. It is alright to be dissatisfied with your current situation but that does not conflict with being grateful for blessings you have in your life. Dissatisfaction after all is what made Yazeed start looking into additional ways and streams of income and methods on how to earn more money

So, take it this way, be grateful for what you have, be dissatisfied with your current situation to move on, combine the two and you have endless power. check this out:

 

Master your mind first, make money second

At times you might feel frustrated when things go wrong in your life. For example when a member of your family gets sick, when a colleague of yours get fired and you wonder whether you will be next, when additional unexpected costs occur in your life that deduct from your savings. In all these circumstances you might start doubting yourself whether you will actually achieve your goals.

The key to making money is persistence no matter how small your actions are. Be dedicated to perform something no matter how small it is everyday that brings you closer to your goal. No need to think about the big picture all the time. Just focus on the little things that you can do everyday to bring you closer to your goal.

Don’t let set backs affect your psychology which will eventually affect your results. Remember every setback is a setup for a comeback. Once you understand this, you will feel that you started to progress more smoothly towards making money.

الإرتباك عند اتخاذ قرار الهجرة

بعد أن يأخذك الحماس عند اتخاذ قرار الهجرة وبعد فترة قد تفتر همتك وتبدأ الأفكار السلبية بالإحاطة بمخيلتك. فتفكر ماذا لو فشلت؟ ماذا لو لم ينجح الأمر؟ ماذا لو ذهبت إلى هناك ولم تجد عمل؟ ماذا لو اضطررت للعمل في أعمال هامشية مثل كنس الأرضيات وغسيل الحمامات؟

كل هذه أفكار سلبية ووعد من الشيطان فالشيطان يعدكم الفقر. كل ما عليك هو أن تجتهد وتعمل بالأسباب وتتوكل على الله ولكن لا تدع أفكارا سلبية توقفك من اهدافك. سيضغط عليك الشيطان ويحيطك بكل ما هو ممكن لإيقافك وسيعكر عليك مزاجك ويحزنك لأنه يحب أن يراك حزينا فلا تعطيه هذه الفرصة. الشيطان يحب ان يراك مكتئبا فلا تسمح بذلك ان يحصل. ربك الله ومعك الله وسيخرجك من الظلمات إلى النور فلا تبتئس.

كل هذه الأفكار السلبية مرت بمخيلة يزيد عندما فكر في الهجرة إلى أستراليا ولكنه تغلب عليها. استمع إلى قصته في هذا الفيديو.

نفسية المهاجر

عندما تبدأ بالتفكير في السفر أو الهجرة تحدث تغيرات نفسية كثيرة داخل عقلك. فتبدأ بالتفكير في الأصحاب الذين ستتركهم والوطن الذي سترحل عنه وفي نفس الوقت تفكر في الطموح والمستقبل الذي تسعى إليه. كل ذلك قد يسبب لك الكثير من الضغط النفسي. لتخفيف هذا الضغط اتبع الخطوات التالية:

1. تذكر أن هجرتك بسبب تحسين وضعك ومستقبلك ومستقبل أبناءك.

2. لا تدري لعل هجرتك تكون سبب في تحسين أوضاع أصحابك و أهلك كذلك.

3. دائما كن متفائلا وبعد الإستخارة والإستشارة احسم قرارك ولا تتردد.

4. بمجرد وصولك إلى بلد الوجهة ابدأ حياتك فورا ولا تضيع الزمن في التحسر على الماضي واستعادة الذكريات.

5. تذكر أنك لست الأول ولن تكون الأخير الذي يقوم بالهجرة فالهجرة البشرية موضوع قديم.

ولكن قد تتساءل…إلى أي بلد تهاجر؟ فهناك عدة دول تتيح الهجرة مثل أمريكا وكندا وأستراليا وغيرها. انتبه للتغييرات النفسية التي تنتابك عندما تفكر في الهجرة لكل دولة من هذه الدول. هل تشعر بالراحة؟ هل تشعر بالضيق أو الانقباض؟ ثم اتبع ذلك بالبحث الدقيق عن العوامل المساعدة لك على التأقلم وبعد هذا البحث انظر مرة أخرى لنفسيتك. هل اصبحت اكثر ارتياحا؟ هل طريق الهجرة واضح؟ هل هناك معلومات كافية عن الهجرة؟ فمثلا هناك أشخاص قاموا بالهجرة قبلك يمكن الإستفادة من تجربتهم مثل يزيد والذي قام بالهجرة إلى أستراليا ووثق تجربته وجعلها متوفرة لمساعدة الآخرين.

كذلك باقي الدول هناك مكاتب هجرة ومحامين يمكنهم مساعدتك في تخفيف الضغوطات النفسية التي تتعرض لها من كثرة توفر المعلومات. علما بأن الهجرة قد تفتح لك بابا نحو دخل مادي أكثر بحيث يتعدل مزاجك وبالتالي ترتفع انتاجيتك.

مع تمنياتنا لك بهجرة خالية من الضغوط النفسية.